حجية البريد الإلكتروني في إثبات العقود

المقدمة:

مع ما يشهده العالم اليوم من ثورة هائلة فى مجال تقنية المعلومات، حيث لا تكاد تجد مؤسسة أو فردا إلا وله اتصال وارتباط بهذه التقنية، فقد تولد عن هذه الثورة العديد من التعاملات التى أثرت بدرجة كبيرة على كثير من أوجه الأنشطة المختلفة، كان من أهمها ظهور التجارة الإلكترونية والحكومة الإلكترونية، والتعليم عن بعد، والتقاضى الإلكترونى أو رفع الدعوى عن بعد، وكذلك العقود الإلكترونية (والتى تعتمد جميعها بصفة رئيسة على تقنية البريد الإلكترونى) مما جعل مسالة اثبات مثل هذه التعاملات أمرا محتما لا يمكن تجاهله، وهذا مالم تغفله الشريعة الإسلامية الصالحة لكل زمان ومكان .

ويعد البريد الإلكترونى من أهم تطبيقات الإنترنت وأكثرها شيوعا واستخداما، حيث ذكرت بعض الإحصائيات لعام 2012، أن عدد حسابات البريد الإلكترونى فى جميع أنحاء العالم بلغ 3.146 مليار، بينما بلغ عدد مستخدمى البريد الإلكترونى حول العالم 2.2 مليار مستخدم، فلا تكاد تجد شخصا فى العالم الإ ويمتلك بريدا إلكترونيا لما له من منافع كبيرة إضافة إلى كونه هو الوسيلة الأول للتواصل والتراسل حول العالم، لما تعرضه شركات مزودى خدمة البريد الإلكترونى من عروض كثيرة منها على سبيل المثال زيادة مساحات التخزين ليستوعب عددا كبيرا من الوثائق والمستندات والمراسلات.

ولسهولة الوصول إلى المواقع المتخصصة فى تقديم خدمات البريد الإلكترونى على الشبكة وكثرة المستخدمين لها، فإنه قد استفيد منها فى جوانب كثيرة كالتجارة الإلكترونية، والعقود الإلكترونية، والتعاملات الحكومية وغيرها من المصالح التى أصبح تنفيذها عبر الوسائل الإلكترونية يقوم مقام الأعمال التلقليدية.

وفى العقود الإلكترونية التى يتم إجراؤها عن طريق البريد الإلكترونى، يكون من الضرورى إثبات صحة نسبتها لكلا المتعاملين وإثبات حجيتها مستقبلا فى حال ورود نزاع على صحتها، إضافة إلى أن إثبات صحة العقود الإلكترونية التى تم انعقادها عبر البريد الإلكترونى لا يتم الإ بعد التأكد من صحة نسبة البريد الإلكترونى إلى مصدره.

وفى هذا البحث سيتم إيضاح حجية مثل هذه التعاملات الإلكترونية لكى يتضح لكل مستخدم لهذه التعاملات الطريقة السليمة التى تعتبر حجة له عند نشوب أى خلاف اثناء التعاقد. فأسال الله التوفيق والسداد، وأن تؤتى هذه الرسالة ثمارها المرجوة منها، فما كان من الصواب فمن توفيق الله وحده، وما كان فيه من خطأ فمنى والشيطان، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


الفهرس:

  • مستخلص الدراسة باللغة العربية
  • مستخلص الدراسة باللغة الانجليزية
  • الفصل الأول : مسكلة الدراسة وأبعادها
  • الفصل الثانى : التعاقد بالبريد الإلكترونى
  • المبحث الأول : العقود الإلكترونية
  • المبحث الثانى : مشروعية التعاقد بالبريد الإلكترونى
  • المبحث الثالث : إبرام العقد بالبريد الإلكترونى
  • الفصل الثالث : إثبات العقد بالبريد الإلكترونى
  • المبحث الأول : إثبات العقد بالبريد الإلكترونى فى الفقه الإسلامى
  • المبحث الثانى : إثبات العقد بالبريد الإلكترونى فى قانون الأونسترال
  • المبحث الثالث : إثبات العقد بالبريد الإلكترونى فى النظام السعودى الإماراتى
  • المبحث الرابع : الاختصاص القضائى فى منازعات العقود المبرمة بالبريد الإلكترونى
  • الفصل الرابع : الخلاصة والنتائج والتوصيات

للتحميل:


كلمات متعلقة: